top bar
QuickTopic free message boards logo
Skip to Messages

TOPIC:

التسوّل

^     All messages            11-26 of 26  1-10 >>
26
Deleted by author 11-11-2006 03:31 AM
25
ÌÇäÓíÊ ãä ÓæÑíÉ
11-10-2006
03:03 PM ET (US)
أعتقد أن أفضل وسيلة للحد من هذه الظاهرة أن لانتجاوب مع أي متسول و متسولة
جانسيت
Edited 11-10-2006 03:04 PM
24
n_yaserPerson was signed in when posted
02-05-2006
03:09 PM ET (US)
متسولان فوقيان
لم يعد المتسلون اليوم بأيدي معطوبة وسيقان معو جة وأعين معصوبة فقط
بل هم اليوم يرتدون الثياب الأنيقة والأثواب القصيرة ويضعون على أكتافهم حقيبة
.وعلى رؤوسهم قبعة غريبة ويتكلم ن بلغة أجنبيية
ففي أحد الأيام اللطيفة جاء إلى كليتنا الكريمة شا وفتاة يدعيان أنهما سائحان قد
 أضاعا مالهما ويحتاجان المعونة و ل ما ينطقاه " هلو, يس ,نو , هور يو " وعلى
كل تحت ذاك الإدعاء ل يكن ما يحصلون عليه هو الفكة بل كانوا يجنون قطعاً
  نقدية من ف ة الخمسمية لترضيهم مستغلين سسمعة المواطنين العزيزة
لكن الخطأ ا واضح الذي ارتكباه هو اختيارهم الكلية فقد اكتشف الطلاب
 ببساطة هلهما بالغة الانكليزية وعجزهما عن ادراك ما يقال لهما
. واجابته ا بحروف لا تمت بصلة الى لغة مفهومة وعليه كان مصيرهما طردة مؤدب
وفي النهاية أتساءل كيف أمسى التسول للبعض مهنة محببة

مها ديب
Edited 02-05-2006 03:12 PM
23
n_yaserPerson was signed in when posted
02-02-2006
08:22 AM ET (US)
 تجربة حصلت معي مع المتسول ذي العصا سأحكيها لكم الآن :
بسم الل الرحمن الرحيم
 مرت فترة كان زوجي يعود بانتظام في الواحدة ظهراً وفي ذات يوم كنت أنتظره
سمعت صوت جرس الدار أطول رنيناَ أسرعت لف ح الباب ملهوفة معتقدة أن زوجي
محمل بحاجات المنزل وأنها ثقال ل لك تأخروهو في ضيق الحال, ازحت
المزلاج دون سؤال وكنت وما أن فت ت الباب قليلا وإذبعصا طويلة أكثر من عكاز
 بين العتبة والباب ف الداخل بيمين رجل في الأربعين من
العمر يرتدي لباساً أبيضاً يشب بلبسه أتقى الرجال ولكن طلب أو أمرباحضار
المال تفاجأت به وخفت لا أدري منه أو من أسلوبه أو من عصاه
 وردة الفعل
 جعلتني أضع ي ي علىالباب بدفعه لكنه كان محضراً نفسه مثبتاً عصاه في موضعه

 بصراحة لأني لوحدي فضلت أن أغلق الباب أولاً ثم أعود وأحضر النقود قلت
له اذا بتريد شوي ابعد عن الباب وانتظر لحظةولن يرضى عدت علي مكررة
الكلام ومرة ثالثة قلت له لن تأخذ شي إذا ما ابتعدت وسحب هذه العصا

اضطررت أن أمثل عليه بأن اردد أسماء رجال أناديهم يأتوا اليه
و لم يسحب عصاه وعدت بمناداة زوجي اناديه استعجله بأ يترك
 ما بيده أصبح من الزوم وجوده وأخبره في الباب شخص وقح (أرد أن أخيفه بزوجي
وكأنه موجود)وقلت للرجل يالله بسرعة اسحب عصاك و نتظر برا قبل ما يجي
زوجي وتأكل منه قتله فامتثل للطلب بعد أن ط له الزعر بما سمعه مصدقاً

فغلقت الباب بأمان وسندت ظهري عليه يداي خلفي أضغط علىالباب بكفي وكأني أريدأن
أوصده بشدة وأنا أفك بعجب
وأفكر كيف فتحت الباب بغفلة والله أني أقول لكم الحقيقة وذل اليوم لن أنساه
 وتحدثت عنه مع جيراني وأصحابي وخلاني وسمعت أقوا هم كان أكثرها- يبعتلو حتفة-
وأنه معروف واسلوبه هذا مكشوف ولم يط أن قلبي حتى أخبرتني أم أسامة أنه مطرود
ومحذر عليه في هذه المنط ة الوجود ,وسألتها كيف تم ذلك والله أن تأديبه أمر مرغوب
فقالت :ك ر بعصاه الاسلوب والذي فتح الباب هذه المرة رجل وليست حرمه فمسك ب
الرجل وهدده ووضع له الشروط أنه لو رأه في أي مكان قريب سينفذ ع يه اللازم والتعذيب
بكل الاصرار ولن يعطيه دقيقة انتظار

وشكرا لكم اعزائي القراء,وان الله على قولي شهيد
وشكراً لله والحمد له
22
n_yaser
01-22-2006
02:02 PM ET (US)
21
نهلة رومية
01-10-2006
04:53 AM ET (US)
دائما كنت اسأل نفسي عند يدق باب بيتنت متسولل أو متسولة ماذا أفعل هل اعطي ما يطلب واكون بذلك اساعدهم واشجعهم على التسول أو لا اعطي وقداكون بذلك حرمة طفل او شيخ عجوز من طعام هذا اليوم كنت دائما اشعر بالحيرة ولا اعرف كيف اتصرف
فأحيانا اذا كان المتسول ذوبنية جسدية وصحة جيدة كنت اشجعه على العمل بأي شيء خير له من التسول وكنت دائما اعطيه الوعظ ولكن غالبا كان ذلك لا يجدي فمنهم لا يحب العمل والظاهرة الموجودة اغلب المتسولين يتمتعون بصحة جيدة وبستطيعون العمل وكسب الرزق ام من هم بحاجة فلا نجدهم يتسولون لأنني كما استنتجت ان التسول عند البعض قد اصبح عادة نشجعها من دون ان ندرري ونحن نعتقد اننا نقوم بعمل الخير.
20
hallomPerson was signed in when posted
01-09-2006
05:34 PM ET (US)
قصتي ليست عن الطفلة المتسولة وإنما معضلة

كنت في الرقة البارحة أنتظر الحصول على إذن مغادرة في غرفة رئيس الدائرة
وكنا أربعة أو خمسةوبينما أوحد الله وأحياناً أعد للعشرة متضجرة
أتت أمرأة شابة مسلمة (ترتدي الزي الاسلامي) وقفت في الباب تنظرونظراتها
متحيرة ومتنقلة دنوت منهاأقدم لها و أسألها متسولة؟! وهذة الطفلةالتي
معك في الثامنة لماذا؟ قالت لي الحاجة ..وأنا لم أنظر بعد اليها وإنما
الطفلة اثارت اهتمامي وأصبحت أتأملها وهي سعيدة وعلى فمها البسمة
مرتسمة لا أعرف كيف مشيتا من أمامي لأن الذي أثار اهتمامي الزامية
-التعليم المجاني وحضر السؤال ببالي -يرعاك الله
ماهو مصير أطفالنا إذا وجد في الصف متسول أو متسولة ؟؟
ما هو سلوك طفلة متدربة على التسول عندما تكون في المدرسة ؟؟
وأسئلة كثيرة برزت أمامي لكني سأتركها لكم أعزائي
Edited 01-09-2006 05:38 PM
19
حسان المقداد
01-09-2006
05:34 PM ET (US)
التسول ظاهرة اجتماعية تخفي وراءها الكثير من المآسي ولكن في أيامنا هذه فقد انقلبت هذه الظاهرة الى حرفة ومهنة يزاولها - او بالأحرى تزاولها الكثير من النساء في هذه الأيام واللافت هو تمتع مثل اولئك النساء بقدر من الوقاحة والاصرار في الطلب...

هل نحكم على كل المتسولين انهم محتالون؟
أليس هناك ممن يتسولون من هم بالفعل بحاجة ماسة للعون؟
أليست هناك مسؤولية ملقاة على عاتق المجتمع ككل تجاه مثل أولئك الناس؟

حسان المقداد
18
hallomPerson was signed in when posted
01-07-2006
06:19 PM ET (US)
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و بعد
تحية وشكرللسيد الشيخ يونس رحمون لتنويرنا بشواهد دينيةولذكر الحديث النبوي الشريف
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"ليس المسكين الذي يطوف على الناس ترده اللقمة واللقمتان والتمرة والتمرتان ولكن المسكين الذي لا يقوم فيسأل الناس ولا يفطن له فيتصدق عليه " .صدق رسول الله


أشكر الزميلة رائدة كل الشكر
على توجيه بقعة ضوء على نشاط الجمعيات الخيرية في مدينة حمص
  وعلى المعلومات:(لجنة مكافحة التسول التي تجوب الشوارع و تعطي رقم هاتفها للجميع وتبحث عن المعوزين و لا تنتظر قدومهم اليها و تتعاون مع المواطنين
(للبحث عمن يشك بفقره هذه لها دور كبير في حفظ كرامة المواطن الفقير

 وبدوري أشكر كل المشاركين لإغناء هذا الموضوع بأرائهم
 كما أشكر هذه الجمعيات التي بنشاطها ترتقي بمستوى الانسان وتحترم انسانيته

مع كل احترامي لكم زملائي الكرام مشاركين أوقراء
Edited 01-07-2006 06:24 PM
17
alshikhPerson was signed in when posted
01-07-2006
07:21 AM ET (US)
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و بعد :
كل الشكر للآنسة نوال وكل المشركين فهذه إقراحات جيدة
وأريد أن أضيف مشاركة بسيطة لهذا الموضوع :
نهى الإسلام عن هذه الظاهرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"ليس المسكين الذي يطوف على الناس ترده اللقمة واللقمتان والتمرة والتمرتان ولكن المسكين الذي لا يقوم فيسأل الناس ولا يفطن له فيتصدق عليه " .هذا الحديث بين لنا أن الذي يسأل الناس (المتسول) قد لا يكون فقيرا وقد يكون فقيرا .
فالواجب على الإنسان أن لا يتسرع في الحكم ليه بأنه كاذب أو غير ذلك إنما ينظر لحاله
فإن كان يعرفه محتاجا أو عاجزا لا يستطيع العمل فيعطيه ولا يمن عليه أو ينهره ((وأما السائل فلا تنهر )) و أما إذا كان قادرا على العمل أو شابا فيجب عدم إعطائه و لكن نرشده للعمل المناسب له . جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : " ألا يوجد عندك شيء ،قال الرجل : عندي رداء و قدح ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :اذهب و أحضرهما . وبعد أن عاد الرجل قال له النبي صلى الله عليه وسلم :" بعها واشتري حبلا وفأسا ولا تعد إلا بعد خمس عشرة يوما . وبعد خمس عشرة يوما عاد الرجل
وكان قد اشترى رداء وقدحا وطعاما لأهله .
وشيء آخر : لو أن التجار وأصحاب الأموال أخرجوا زكاة أموالهم بشكل صحيح لما بقي متسول أو محتاج ولكن العلة فينا فلما قصر الأغنياء تسول الفقراء وانتشرت ظاهرة التسول
     والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته يونس رحمون
                                                  إدلب، الشيخ إدريس
16
رائدة الهزاز
01-07-2006
03:33 AM ET (US)
شكرا جزيلا لكل من شارك في هذا الموضوع الهام و الذي يؤثر على مجتمعنا و على انطباع السياح الأجانب الذين يزورون بلدنا.
الأمر الذي أريد إثارته هو أن هذه الظاهرة نادرة جدا في مدينتي حمص و الحمد لله و الأهم هو السبب وراء هذا ( أنه النشاط اللا محدود للجمعيات الخيرية الإسلامية و المسيحية التي تعمل يدا بيد في حمص لمعالجة كل حالات الفقر و العوز و الجهات الرسمية التي تساهم في هذا الأمر من خلال حملات التبرع التي تتم في المدارس و المؤسسات التابعة للدولة) و طبعا ثقة الناس اللامحدودة بالقائمين عليها و هم قد أصبحو معروفين و منهم الدكتور أنيس المصري الذي كرمه برنامج ابن البلد و لكن هذه الثقة أتت من الإنجازات الضخمة للجمعيات و من أمور ملموسة كمشفى جمعية البر و الخدمات الإجتماعية المتميزة و العيادات الكثيرة التابعة للجمعيةو لم تأت من الدعاية و الإعلان و طبعا للجنة مكافحة التسول التي تجوب الشوارع و تعطي رقم هاتفها للجميع و تبحث عن المعوزين و لا تنتظر قدومهم اليها و تتعاون مع المواطنين للبحث عمن يشك بفقره هذه لها دور كبير في حفظ كرامة المواطن الفقير وطبعا هناك اجتماعات دورية يقوم بها كبار التجار و الصناع في المدينة لترشيد الذكاة التي يدفعونها غالبا إما لمعالجة المرضى الفقراء خارج سورية أو لإرسال الطلاب الفقراء في بعثات علمية خارج القطر أعتقد أن التجربة هذه يمكن أن تلخص حلول كثيرة لمشكلة ظاهرة التسول التي لا يستحق بلدنا أن يوصف بها لأن سورية متميزة بغلبة الطبقة الوسطى فيها و ليس بالتفاوت الطبقي و الحمد لله
15
hallomPerson was signed in when posted
01-05-2006
07:58 PM ET (US)
جزاكم الله كل خير على هذه المشاركات الوجدانية
:وأني أردد معكم
يجب السعي لمعرفة أوضاع الفقراء عفيفي النفس الذين يرفضون التسول لمعرفة المحتاج الفقير من المحترف لمهنة التسول

الحكومات تساعد الشعب على محاربة هذه الظاهرة عن طريق السيطرة على هؤلاء المتسولين و التحقيق في اوضاعهم

وكذلك الانتباه من التسول المبطن الذي هو منعكس لأسباب تستحق الاهتمام
وشكرا
Edited 01-05-2006 08:06 PM
14
ياسر بوبو
01-05-2006
03:36 PM ET (US)
تحياتي للجميع وشكراً للآنسة نوال على إثارة مواضيع جيدة تستحق البحث والتأمل فيها.
ما سأطرحه يبقى مجرد رأي.
دائماً وقبل شهر رمضان المبارك، أو قبل العيدين نلاحظ تزاحم (الفقراء أو المتسولين) بشكل ملحوظ أمام بيوت أو مكاتب بعض الأغنياء الذين يوزعون عليهم مساعدات ـ بشكل استعراضي أمام أعين الناس ـ هذا ألاحظه في مدينة اللاذقية وأعتقد أنه يتكرر في مدن أخرى.
سنعود لهذه المقدمة بعد قليل، ولكن لحل مسالة التسول، برأيي الشخصي:
أولاً ـ يجب أن تتم متابعة هؤلاء المتسولين لمعرفة المحتاج الفقير من المحترف لمهنة التسول.
ثانياً ـ يجب السعي لمعرفة أوضاع الفقراء عفيفي النفس الذين يرفضون التسول، الذين ذكر السيد باسم غازي ـ مشكوراً ـ مثالاً عنهم.
ثالثاً ـ تقوم الأوقاف الإسلامية أو المسيحية بالتعاون مع الجهات المختصة بأخذ المساعدات ـ المذكورة في المقدمة ـ التي تبلغ بضعة ملايين من الليرات وإضافتها إلى أموال الزكاة والقيام بمشروعات خيرية من أي نوع كان: بناء مساكن وتأجيرها، فتح محلات تجارية، وغير ذلك من المشاريع التي تدر دخلاً، وتؤمن عملاً أو مسكناً بسعر مخفض لهؤلاء الفقراء، أو إيجاد مورد مالي إضافي يساعد على تأمين لقمة عيش لمن ضاقت بهم السبل.
الصعوبة لتحقيق هذا هو وجود النيات الصافية لدى القائمين على تنفيذ الفكرة وعدم اعتبار ذلك مكسباً شخصياً لجماعة الأوقاف. كما أن بعض مقدمي هذه المساعدات يرفضون منحها بهذا الشكل لأنهم يريدون منحها بشكل استعراضي أمام الآخرين، والشيء الثالث هو أن قسماً كبيراً جداً من النقود يتم إنفاقه على تزيين الجوامع (لا اقصد هنا بناء الجوامع والمساجد، فهذا شيء جيد، وضروري، ولكن أقصد زخرفة المساجد بصورة مبالغ فيها بدلاً من جعل بيت الله بسيطاً). مما يظهر تناقضاً في صورة الإسلام في أعين الآخرين: ترى هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضي الله عنهم يصلون في جوامع فيها كل هذه الزخارف، أم أنها موضة العصر؟ لا أعرف ولكن لو خصص قسم من المال مساوٍ للقسم الذي تزخرف في المساجد لانتفى وجود المتسولين في الشوارع.
وشكراً لكم وعذراً ممن قد يجد هذه الطروحات غير مناسبة.
ياسر بوبو، مدرس لغة إنكليزية
اللاذقية، ثانوي جول جمال
13
دانا الديراني
01-05-2006
04:46 AM ET (US)
الزملاء الأعزاء
اشكر لكم هذه المناقشات و المساهمات القيمة و الهادفة
برايي ان اغلب المشاركات تتفق اننا يجب ان نحارب هذه الظاهرة و انا اؤكد على هذه الناحية و لا اقول انه من السهل التقيد بهذا لأننا و بحكم اننا شعب متعاطف اجمالا، نميل الى منطق المساعدة و المساندة و بالطبع هذه من اهم ميزاتنا كشعب، و لكنني بالرغم من ذلك من الأشخاص الذين عانوا في مرحلة من المراحل من هذا الموضوع، فكان هناك صراع داخلي بين ان لا اشجع على هذه الظاهرة و بين ان اتعاطف مع شيخ او طفل او انسان معاق يتسول في الشارع
من اهم الحلول التي من الممكن طرحها برايي يأتي من قبل الحكومات و التي يجب ان تساعد الشعب على محاربة هذه الظاهرة عن طريق السيطرة على هؤلاء المتسولين و التحقيق في اوضاعهم، فالمحتاج منهم فعلا، توجد الجمعيات الخيرية المنتشرة في بلداننا بشكل كبير بالإضافة الى دور الرعاية و غيرها من الحلول التي تستطيع
لحكومات توفيرها
و بالتالي يكون الشعب مرتاحا لفكرة عدم تشجيع هذه الظاهرة حتى منعها تماما و في الوقت ذاته، يشعر الشخص بالراحة للتبرع او التصدق لهذه الجمعيات و الدور
صادفت من حوالي اليومين، اب يجر ولده المقعد و يتسول بحجته و كان من اكثر المناظر
 ايلاما لتفكيري بالإضطهاد النفسي
 و المعنوي و الجسدي الذي يعاني منه الطفل بينما يستطيع والده ان يعمل لتوفير لقمة العيش لأولاده
موضوع مهم جدا و اعتقد بأننا جميعا نحتاج الى مداخلات و اراء لنعرف الطريقة المثلى لمحاربة هذه الظاهرة
12
Ziad AL Yazijeen
01-04-2006
10:09 AM ET (US)
بسم الله الرحمن الرحيم
التسول والحلول
اذا كنا نسعى الى التوصل الى حل لهذه الظاهره التي ينهى عنها ديننا الحنيف والسنه النبويه حيث انه يبدأ بالعمل حتى لو كان ذو اجر اقل من طموحات الشخص
اتخاذ اجراء منا كاشخاص ان نشجع غيرنا على محاربة هذه الظاهره
وباللبنسبة للمجتمع القروي الذي اعيش به هذه الظاهره قد لا تكون ظاهرية وانما بدأت تظهر بقوة في المجتمع وخاصه في مناطق مختلفه منها العامه والخاصه
امام المساجد وفي المجمعات العامه امام الاشارت الضوئيه
ويوجد منها ما هو مبطن وهو تسول غير مباشر من قبل عمل الاطفال في بيع الاشياء مثل الدخان والازهار والالعاب عند الاشارات الضوئيه قد يكون الفقر هو من احد الاسباب ولكن لا يصل الشخص الى التسول وفي مجتعنا مهن كثيره يقوم بها عدد كبير من الاخوه المغتربين كعمال المصانع وعمال البناء وعمال الزراعه واننا نواجه ازمه على العماله وافده وارتفاع اجرها ويوجد عدد من الشباب والعاطلين عن العمل
يجب علينا نقهر الفقر بالعمل والعيش الكريم وبجهودنا وليس التسول هو الحل وانما العمل معا من خلال المدارس التي تظم عدد كبير من ابناء هذا المجتمع لنشر الرساله الصحيحه لنقلل من هذه الظاهره وعدم مساعتها للظهور وانني شخصيا في الاغلب انقاش هؤلاء المتسولين واتمنى على الجهات المختصه ان تراقب مثل هؤلاء المتسولين والتحقيق معهم ومراقبة الاماكن العامه لن المتسولين موجودين فيها امام الجميع ولا احد يردعمه او يعرف السبب الذي دعاهم الى امتهان هذه....................... المهنه


زياد اليازجين معلم
الاردن ديرعلا
Edited 01-04-2006 10:12 AM
11
nawal_hallomPerson was signed in when posted
12-05-2005
07:32 PM ET (US)
شكراً جزيلاً الأخوة المشاركون على هذه المقتطفات ... وإن لم تحل هذه النقاشات مشكلة
 فإنها دلالة على ثقافة مجتمع متحضر وبريق يشيرالى غيم ممطر يروي أرضاً
.....افتقرت لنهر أو ساقية بها تعبر

.فطوبى للفقراء الذين تحسبهم أغنياء من التعفف

ومع كل هذا لم يقبل أن يتسول .... وغيره يتسول ويتخذ
منها صنعة ... ولا أقول إلا لا حول ولا قوة إلا بالله

التسول مهنة سهلة الكسب

 انني اتطلع الى حلول لهذه الظاهره حتى لو كانت على شكل اقتراحات في البدايه
Edited 12-05-2005 07:46 PM
^     All messages            11-26 of 26  1-10 >>

Print | RSS Views: 889 (Unique: 307 ) / Subscribers: 2 | What's this?